الهبال البنين وين يوصل

جمعتين التالي مشيت للهوارية عملت عومة و روحت م المتاريس للبرط بالبالم والماسك. منظر الجبل مالوطة دوخني و حيرني خاصة مع الحوت و زروقية البحر و الخضار اكتشفت الى جبل الهوارية مزيان ماللوطة اكثر مالفوق من وقتها جاتني فكرة اني نعمل روندو و ندور الجبل عومان و نزيد نكتشفو اكثر…

فكرة كيفما هاذي حبيت نبرطاجيها مع انسان مغروم و يعرف يعوم و يعرف جبل الهوراية اكثر منّي و خاصة مهبول اكيد منيش بش نلقى احسن من صديقي أيوب. تفاهمنا باش نخرجو نهار السبت الستة متاع الصباح… السبعة متاع الصباح انا في المحطة نستنى فيه و صاحبي راقد… ما بطاش عليا برشا خاطر السبعة و نص تعديتلو باللواج و ركب معايا بالساك الصغيرة متاعو الي حط فيها دبوزة ماء و ماسك منقوب و الملحفة اللي كان راقد فيها.

 وصلنا للهوارية التسعة و نص شريت زوز دبابز ماء و 4 شكلاطة و كملنا طريقنا (تقريب 2 كلم) لمطعم الدوراد. غادي كل حد فينا لبس الشورط و شدينا دبابز الماء في حبل و كل حد ربط حبل في وسطو. خلينا دبشنا بحذا حمّى الي يخدم في المشرب غادي و نڨزنا في البحر 10.30 تقريبا. التوقعات الجوية الكل كانت تقول الي البحر رايض لكن مع اول غطسة لقينا التيار قوي و البحر هايج نتلفت لصاحبي نلقاه يضحك و يقلي متاكد بش تكملهم الكل ال 14 كلم صاحبي؟

 المنظر اللوطة كان خرافي في وقت مالاوقات فرحنا و فرد وقت خفنا خاطر حسينا روحنا في اكواريوم كبير متاع حوت و نباتات ما تشوفها كان في متحف و الا في برنامج عالم البحار… روعة المنظر نساتنا في الوقت. بعد تقريب ساعة و نص عملنا اول راحة. شربنا فيها شوية ماء و كلينا شكلاطة و بعد كملنا طريقنا… المنظر بدا يتبدل و دخلنا في بلاصة زرقاء و صحرا تحتنا ما فيها كان احنا والحريقة… الحقيقة هوني بدينا نقلقو خاطر ما فماش حاجة جديدة لين قريب نوصلو للباطو.

 بعد اكثر من ساعة و بعد ما كبش فيا صاحبي وقفنا باش نرتاحو خاطر جاع عاللخر. كملنا العومة و فتنا الباطو و دخلنا في بلاصة في وسط الجبل لكلها ظلمة و في وسطها نقبة صغيرة يدخل منها الضو. مالول خفنا باش ندخلو في وسطها اما مبعد تشجعنا شوية و كيف دخلنا لقينا منظر خرافي و ياسر فاك كيفما يقول ايوب اما الحريقة خلاتنا فيسع نخرجو.

 واصلنا الطريق و في اخر راحة حبينا نرتاحو لقينا دروج صغير حبينا نطلعو فيه اما الموج كان اقوى منا …كملنا لين دخلنا لبلاصة اخرى لكلها حجر رتحنا فيها شوية وصدقوني التوة منيش فاهم كيفاش دخلت من غادي و كيفاش خرجت. 15.00 وصلنا للبونة متاع الوطن القبلي غادي جبدت الحبل الي رابطو في وسطي بش نعمل شربة نلقى الدبوزة الثانية الي رابطها بالحبل اختفت و قعد عندي كان ربع دبوزة ماء. تلفت لايوب بش نقلو يستحفظ على الماء اللي عندو نلقاه يظحك. يظحك خاطر الدبوزة متاعو كبها الكل و قعد يعوم بيها فارغة منغير ما يقلي.

 هوني بديت نحس شوية بالخطر خاطر الشكلاطة اللي عندنا وفات و قعدلنا شطر الطريق بش نكملوه بلاش ماء و هوني بالظبط يطلعلي ايوب بفكرة كالبصل. الحل الوحيد من وجهة النظر متاعو انا نطلعو الجبل و نمشيو للناظور (الي هو منطقة عسكرية) و نقدقو عليهم باش يعطيونا الماء. بالطبيعة بش نطلعو حفيانين و بلاش مراول في جبل الهوارية في غرغور القايلة. ما كانش عندي حل غير نتبعو. الحجر كان مذبب كبف الاباري و المسرب متاع الماعز لكلو حسك و شوك و زيد في وسط الطريق نشق صبع ساقي و يولي يشرتل بالدم لفيتو بخيشة لقيتها قدامي و كملت لين وصلت للفنار. بالطبيعة ايوب كان ديما سابقني يجري قدامي لين مشى في بالي ساعات اللي هو لابس سبادري…

 الجماعة الي غادي خرجولنا و هوما باهتين! (WTF ناس عرايا و حفيانين في وسط الجبل يحوسو ببالم والماسك!) حنّوا علينا شوية و عطونا الماء و قلولنا براو اسرحو من هوني و ردو بالكم ترجعو خاطر ممنوع تدخل الهوني و بالفعل هبطنا الجبل لين وصلنا للبحر مرة اخرى اخيرا. وقت وصولنا كان العشية امخر و الطقس بدا يتبدل و الدنيا بدات تبرد و حتى الماء اللي جبناه شطرو شربناه في طريق الهبوط وقتها تاكدت اللي مالمستحيل نخلطو نكملو الليلة و بديت نخمم في المبات.

 الحقيقة البلاصة الي وصلنالها هي اجمل مكان في الهوارية مالفوق و تحت البحر زادة و هي اكثر منطقة عذراء في البر هذاكا الكل خاطر بعيدا برشا و وراها منطقة عسكرية يعني قليل الي يمشي و يجي عليها لدرجة اللي الحوت ما يخافش مالبشر! خممت باش نبات الليلة غادي و نبعث ايوب يجيبلنا ملحفة و شوية خبز مالفنار لكن كيكس و رفض و قالي انسى كان نباتلك جيعان هوني اما كان تحب توه نرجع على ساقي و نجيب الدبش و نرجعلك.

 قعدنا نتناقشوا برشا في الموضوع لين قبل ربع ساعة مالمغرب رينا فلوكة بعيدة علينا شوية فيها شكون قاعد يصطاد نقزت مرة اخرى و مشيتلهم لكن كيف قربت و خذيت نعيط خدمو الموتور و هربو. انا راجع منين ما جيت نشوف في زودياك عليه علم تونس و اليونان واخو نفس ال الاتجاه يخي وقفتلو في وسط طريقو و خذيت نصيح نحيت الببالم و نشير عليه بيهم … مالاول التونسي اللي راكب ماحبش ياقف اما الاجنبي اللي معاه رجعلي و بعد ما حكيتلو الحكاية منين جينا و شنية عملنا محبش يصدقني لكن في اللخر ركبني (طلب مني بطاقة التعريف و انا في وسط البحر بصفتو حاكم هههه)

 صاحبي ايوب كيف رجعتلو بالزودياك قريب يدمّع بالفرحة. ينقز و يشطح و يضحك بالحبال و الدبابز لين وصلنالو و ركب معانا. و لاخر لحظة ما حبوش يصدقونا لين وصلنا لمطعم الدوراد منين خرجنا الصباح. من غادي عودنا خرجنا لمفترق الطرقات متاع الهوارية. شرينا زوز باقات و تفاهمنا باش نمشيمو نكمبو في واد العبيد بحكم الي البلاصة ديمة مليانة و اكيد بش نلقاو حد نعرفوه نجمو نقحفو الماكلة من عندو. يوقفلنا ستوب ليكس راكب فيه راجل و مرتو و وجهو ماهوش غريب عليا… حكينا شوية و كيف تعرفنا عليه طلع رضا قرويدة مقدم برنامج على عين المكان اللي يعديو فيه في قناة الجنوبية. سيد متفق برشا و عندو دراية كبيرة بالسياحة البيئية.

وصلنا لواد العبيد… غادي لقينا برشا غروبات. لكنا الي عشنا و فرح بينا صديقنا تيجاني. بعد ما سلمنا على ماجدة و عملنا دورة صغيرة اخترنا شجرة و بتنا تحتها خاطر ما عندناش خيمة. نرجعو لملحفة ايوب. زوز ميترو على ميترو و نص ممكن. فرشها و تغطى بيها. و من غدوة عملنا عومة الصباح (البحر ميت. روعة…) و لمنا دبشنا و مشينا للعين غسلنا حالتنا و دبرنا ستوب للمدخل متاع واد العبيد غادي ركشت شوية و كليت الدلاع بحذا عمك الطاهر و زملاؤو لين خلط عليا ايوب…

 حاولنا نوقفو ستوب و تغطينا بالملحقة المبلولة لين شاحت و عملنا تنكر بالملحفة و لبسنا الماسك و البالم في الكياس و محب حد ياقف لين تعبت و دخلت للنصبة متاع الدلاع و رقدت شوية …الحقيقة كل درجين يجيني حد يفيقني يسلم عليا بالبوس و يقلي ايا تمدلي اك القضية نقعد مبهم و نبعثو للي لاهي بالنصبة .. الحكاية تعاودت برشا مرات لين فديت حبيت نعرف شنية القضية … مبعد كيف خرجت و ريت الساشيات الكحل الكل فهمت الموضوع …

رجعت رقت مرة اخرى و المرة هذي يفيقني ايوب طاير بالفرحة … اخيرا دبرنا ستوب لسليمان <3

خسارة ما هزيتش الكاميرا معايا…

About the author: Mehdi Belhadj

Leave a Reply

Your email address will not be published.