من غادي بدينا

على قد ما تتفرج في الأخبار ،تحس انهم يحبو يكرهوك في تونس، ما تشوفش الوجه المزيان لبلادك… أما الفكرة الشايعة أنو يا عندك الفلوس بش تتفرهد يا ماعندكش حلّ
 
و بحكم أني طالب مش ساهل بش تخدم في وسط العام، أما كي تبدا عندك حلم تشد فيه. دبرت خدمة في “سنتر دابال” سبت و احد و لمّيت شوية فرنكات و عدّيت عام كامل كيف النمالة نلم و نخبي في الدار: هاو طورش، هاو مقلة، هاو” كوتو سويس” ، ما فماش فريب ما مشيتلوش، لقيت فرص مش عادية، ساك كوشاج جديد بدينار مثلاً
 
المهم ما جا الصيف كان ما كل شي حاضر و مابقى كان صحة الابدان بش تخدم. قررت أني و صاحبي إلياس بش نمشيو نرميو رواحنا و نكتشفو. هبطنا لقليبية و من غادي بدينا، درنا فيها بلاصة بلاصة و ما عناش فكرة وين بش نباتو، اللي نلقاوه نجبدو معاه الحديث ينصحنا ببلايص لين خذينا فكرة باهية و سرحنا على رجلينا في ارياف و بلايص خالية و وين يطيح الليل ننصبو الخيمة، نلمو الحطب و نطيبو عشانا، ديما الخضرة ناخذوها رخيصة من آخر خضار نتعداو عليه تبدا فرشكة ومع زوز اكواز ذرة تبات شبعان.
 
الصباح كي العادة بش ما نخسروش حق فطور الصباح ديما معانا حبيبة الجماهير البسيسة، خاطر بالتجربة اكثر حوايج ياكلو الفلوس هوما شريان الماكلة الحاضرة و النقل لذا تجنبناهم اكثر ما يمكن.
 
وصلنا مشينا 27 كم في القايلة في ثنايا و بلايص اول مرة نراوها، بلايص مزيانة تعدينا عليها، حمام الاغزاز، واد القصب، الهوارية ( المنظر من فوق ياخذ العقل)، قربص، عين كاناسيرة… بعدها تعدينا لبنزرت اكتشفنا بلايص تاريخية في البلاد العربي، بعد بالنقل الريفي قربنا للبلايص لي تاخذ العقل كيما كاب انجلة، كاب حمام، غار الملح، غابة سيدي علي المكي…وقت كنا نحتاجو وسيلة نقل كانت يا اما الكار و لا النقل الريفي ارخص حاجة ولا ساعات كي يرأف بينا كميونة يشيعنا شوية.
برشا احاسيس مزيانة و ادرينالين :انك تزلق في هفهوف جبل، انك تشدك عاصفة رعد و طراشق و مطر وانت في اخر نقطة في شمال تونس، انك تقوم الخمسة تاع الصباح على خمسة حلالف دايرين بالخيمة يبربشو و يشدك كريز ضحك… برشا احاسيس ما تنجمش توصفهم كان ماتكون عشتهم، هزيت معايا غيتارتي خاطر تسهل تواصلك مع العباد و يقبلوك فيسع تسمّعهم شوية غنا، تجبدو طرف حديث، تعرف حوايج على البلاصة هاكي ما كنتش تلقاها في كتب التاريخ و الجغرافيا.
 
في الاخر الرحلة كاملة بما انا نطيبو في العشا و نعملو سندوتشات في الغداء و كي تواتي قهيوة ما نرجعوهاش لتالي و زيد تنقلنا برشا على رجلينا لمدة تقارب الجمعتين ، هذا الكل تكلفلي ب90دينار، هاكا علاش مانتصورش عذر “أنو ما عندكش فلوس هاكا علاش ما ما تدورش البلاد” مازال يقضي.
 
ما تستناش اكثر، نهار غدوة حد ما يضمنهولك راهو.
نخليكم مع هى اللحظات إلي عشناهم في الفيديو
 
The Seeker – نديم حرب
 

About the author: Nadim Harb

Leave a Reply

Your email address will not be published.